Phone support :  (+33)09 70 44 83 04
Free shipping to France.
صناعة العطور : طرق استخلاص المواد العطرية الأولية

صناعة العطور : طرق استخلاص المواد العطرية الأولية

صناعة العطور : طرق استخلاص المواد العطرية الأولية

صناعة العطور : طرق استخلاص المواد العطرية الأولية in

هناك حوالي 1000 مادة أولية طبيعية مستخدمة في صناعة العطور. تجد مصدرها في أوراق النباتات والأزهار والفواكه والأشجار. لكن يجب أن تمر هذه المواد بعمليات معقدة إلى حد ما قبل استخراج مكوناتها العطرية واستعمالها في العطور. دعنا نكتشف من خلال هذا المقال مبادئ صناعة العطور والعمليات المختلفة التي تسمح لنا بالحصول على المكونات العطرية من المواد الطبيعية. 

صناعة العطور فن قبل أن يكون مهنة 

العطارون، الملقبين ايضا “بالأنوف”، ينظرون الى مهنتهم على أنها فن فريد من نوعه. يهتم هذا الفن بالملذات التي تسعى إليها حاسة شمنا. وبالتالي، فإنهم يمشون في حديقة من الروائح بحثا عن الإلهام، لتصميم عطر جديد. 

يملك حرفيو العطور تحت تصرفهم ما يقارب 1000 مادة أولية طبيعية وما يزيد قليلاً عن 500 مادة تركيبية أو كيميائية. هذه الأخيرة تحل محل ما تنتجه الطبيعة بسعر باهظ الثمن ولا يمكن الحصول عليه، أو تتواجد كمواد أولية فريدة لا تنتجها الطبيعة على الإطلاق. 

العطارون يحددون بالتالي ألف مادة أولية مفضلة لديهم، و يبدأون اختبارات خلط تستمر واحدة تلوى الاخرى، للشروع في مغامرة رائعة جديدة بحثا عن مزيج مثالي .

طرق استخلاص المواد الأولية في صناعة العطور

قبل أن يحصل صانعي العطور على المكونات اللازمة لإنشاء العطور، يتم القيام بعمليات مختلفة لاستخراج المواد الأولية العطرية. بعضها قديمة جدا وبعضها أكثر حداثة. تستخدم بعض الطرق لاستخراج الزيوت العطرية الحساسة، و تستعمل الطرق الأخرى للحصول على الزيوت الأساسية.  

عمليات استخراج الزيوت العطرية الحساسة ( absolute بالانجليزية َ) 

هناك عمليتان رئيسيتان لاستخراج في الزيوت العطرية الحساسة لصناعة العطور.

طريقة التشريب في الدهن لصناعة العطور، طريقة استخلاص تقليدية مهملة

يعتبر التشريب في الدهن من أقدم الطرق لاستخراج المواد الأولية العطرية. ترتكز هذه الطريقة على امتصاص الجزيئات العطرية الموجودة في الأزهار من طرف مادة دهنية. يمكن أن تكون هذه الدهون زيوت زيتون أو لوز أو دهون حيوانية نقية. خلال القرن الثامن عشر ، انتشرت ممارسة التشريب في الدهن في جراس بفرنسا

هناك طريقتان مختلفتان للتشريب في الدهن، و لهما نفس المبدأ. يتم التمييز بين التشريب في الدهن الساخن و البارد وفقًا لمقاومة المادة للحرارة. 

التشريب في الدهن الساخن : أقدم الطريقتين، وهي تتكون من نقع الأزهار في دهون أو زيوت مذابة. يتم تسخينها حتى تمتص جزيئات الأزهار العطرة. بمجرد اكتمال العملية ، يتم ترشيح المواد الدهنية من خلال الأنسجة. المادة المعطرة التي تظهر تسمى “مرهم زهري”. ثم يتم غسلها بالكحول وفصلها عن دهنها لتصبح خلاصة مركزة من العطور و هو الزيت العطري الحساس

التشريب في الدهن البارد : تم تطوير هذه الطريقة في جراس، عاصمة العطور، خلال منتصف القرن الثامن عشر. وهي عبارة عن ملامسة الأزهار العطرية لدهن بارد عديم الرائحة. يمتص الدهن جزيئات الأزهار العطرة ثم يذوب للحصول على مرهم زهري. سيتم ترشيح الأخير بنفس الطريقة كما هو الحال في التشريب في الدهن الساخن. تم إنشاء هذه الطريقة الثانية لاستخراج جزيئات الرائحة من الأزهار الهشة غير المقاومة للحرارة مثل الياسمين .

علاوة على ذلك  وبفضل التقدم التكنولوجي، نادرًا ما يتم استخدام طريقة الاستخراج هذه في صناعة العطور اليوم.

الاستخراج بالمذيبات المتطايرة في صناعة العطور

تم تطوير طريقة الاستخراج هذه خلال القرن التاسع عشر ولا تزال حتى يومنا هذا الأكثر استخدامًا للحصول على الزيوت العطرية الحساسة. .

ترتكز على وضع المواد التي تشتمل على الجزيئات العطرية، مثل بتلات الورود، في خزان كبير يحتوي على مذيب، عموما “الهكسان” لأن هذا هو المعروف عن تطايره السريع. ثم يغسل عدة مرات من أجل استخراج أقصى كمية من جزيئاته المعطرة. بمجرد الانتهاء من هذه الخطوة، يتبخر المذيب و نحصل على مادة تسمى الأساس.  

يتم غسل الأساس بالكحول لتخليصه من الشوائب التي تحتوي عليها. يمكن أن تكون هذه عبارة عن شمع أو مواد أخرى. بمجرد الانتهاء من الغسل بالكحول، يتبخر هذا الأخير، وتكون المادة المتبقية مركزة، و هو الزيت العطري الحساس .

هنا الفيديو التوضيحي لفهم أفضل لطريقة معالجة أزهار الورود في صناعة العطور.

عمليات استخراج الزيوت العطرية في صناعة العطور 

تعتبر الزيوت الأساسية، إلى جانب الزيوت العطرية الحساسة، المواد الأولية الأكثر استخدامًا في صناعة العطور. هناك عمليتان رئيسيتان لاستخراج الزيوت العطرية في صناعة العطور. 

التقطير في صناعة العطور، عملية استخلاص موروثة 

يعد التقطير بالبخار أكثر طرق الاستخلاص استخدامًا للحصول على الزيوت الأساسية في صناعة العطور. هذه العملية موجودة منذ عدة قرون وتم تقديمها إلى أوروبا من قبل العرب في القرن العاشر تقريبًا. 

توضع المواد الطبيعية كالأزهارفي إنبيق إما مباشرة أو على رفوف لها ثقوب لمنع الزهور من سحق بعضها البعض. يتم بعد ذلك إدخال بخار ماء، من أجل سحب الجزيئات العطرية الموجودة في الأزهار أثناء مرور البخار بها. يرتفع البخار بعد ذلك في عنق الانبيق ويتم تبريده في عمود تبريد من أجل استرجاع الحالة السائلة للماء. 

من هنا يتم الحصول على خليط من الزيت العطري و المياه التي من شأنها أن تكون مفصولة. هذه العملية بسيطة نسبيًا. باعتبار الزيت العطري غير قابل للذوبان في الماء، لأنه أكثر كثافة، يطفو بشكل طبيعي فوق هذا الزيت. الماء المتبقي أسفل الزيت العطري له رائحة خفيفة، ولهذا يطلق عليه اسم الماء الزهري .

التقطير المائي في صناعة العطور

التقطير المائي هو عملية استخراج موجودة منذ العصور القديمة. يأتي أصله من استخدامه لإنتاج ماء الورد في المملكة الفارسية، والذي بدأ منذ حوالي 2000 عام. 

يشبه مبدأ التقطير المائي عملية التقطير بالبخار. يكمن الاختلاف الوحيد في وضع المواد الخام المراد استخراجها في إنبيق يتم ملؤه بالماء بدلا من انبيق فارغ. لذلك فإن أزهار الورد، على سبيل المثال، تنقع في إنبيق مملوء بالماء و يتم تسخينها حتى الغليان.  البخار الذي يخرج يحتوي على جميع الجزيئات العطرية للوردة وسيتم بعد ذلك تبريده في لفائف من أجل استعادة حالته السائلة والحصول على الزيت العطري و ماء الورد.

الضغط البارد في صناعة العطور، عملية خاصة بالحمضيات

طريقة استخراج الزيت العطري بالضغط البارد بدأت خلال القرن 19 في إيطاليا. وقد تم تطوير هذه التقنية للسماح باستخراج الزيوت الأساسية للحمضيات كالبرغموت والبرتقال، والتي لا تتقبل التقطير . 

الزيوت الأساسية للحمضيات موجودة على بشرتها، وبشكل أكثر دقة في قشورهم . يمكنك بسهولة رؤية الثقوب الصغيرة الموجودة على جلد ثمار الحمضيات والتي هي في الواقع نوع من الجيوب التي تحتوي على الزيت العطري. توضع ثمار الحمضيات في آلات كبيرة تقوم بالضغط على جلدها لاستخراج جوهرها بالكامل. يتم بعد ذلك ترشيح الجوهر الذي يتم تجفيفه بواسطة الماء من أجل الاحتفاظ فقط بالزيت الأساسي للحمضيات المعنية. 

في حالات قليلة نادرة، يتم عصر ثمار الحمضيات بأكملها!  هذا يجعل من الممكن الحصول على الزيت العطري وعصير الفاكهة. ثم يتم فصلهم باستخدام طاردة.

استخراج المواد العطرية بثاني أكسيد الكربون فوق الحرج في صناعة العطور 

الاستخراج بثان أكسيد الكربون فوق الحرج تقنية جديدة تستخدم بشكل هامشي في صناعة العطور بسبب تكاليفها الباهظة. في الممارسة العملية، تتكون من استخدام ثاني أكسيد الكربون كمادة مذيبة من أجل انتزاع الجزيئات العطرية من المواد الأولية الطبيعية. 

في الطبيعة، هناك ثلاث حالات للمادة يعرفها الجميع : الغازية والسائلة والصلبة. الحالة فوق الحرجة هي الحالة الرابعة التي يمكن أن يكون عليها المائع. هذه، وفقًا للكيميائيين، حالة زائفة للمادة تقع بين السائلة والغازية. 

يتم الحصول على ثاني أكسيد الكربون فوق الحرج من خلال الآلات التي تبقيه تحت ضغط مرتفع للغاية، وفي درجات حرارة منخفضة. يمر ثاني أكسيد الكربون عبر المادة الأولية ويدخل جميع الجزيئات العطرية في فاصل. سيتم بعد ذلك إجراء تخفيف الضغط من أجل فصل ثاني أكسيد الكربون عن المستخلص. وهكذا يستعيد ثاني أكسيد الكربون حالته الغازية ويمكن إعادة استخدامه. 

إليك مقطع فيديو توضيحي  سيسمح لك بفهم تفصيلي، بفضل الرسوم البيانية ، لجميع طرق استخراج المواد الأولية العطرية في صناعة العطور. 

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سلتي

0

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Hit Enter to search or Esc key to close