Phone support :  (+33)09 70 44 83 04
Livraison UPS Express gratuite en France à partir de 70 €

خشب العود في صناعة العطور : عندما يكون الخشب أغلى من الذهب

خشب العود في صناعة العطور : عندما يكون الخشب أغلى من الذهب

Thumbnail in

هناك مقولة شهيرة لدى العرب تقول “مصائب قوم عند قوم فوائد”. لكن قلة من الناس يعرفون أن هذا القول ينطبق أيضًا على أنواع معينة من الأشجار التي تنتج، عند مرضها، مادة تجعل العطارين سعداء… هذه المادة ثمينة جدًا لدرجة أنها تُلقب بالذهب الأسود أو الذهب السائل. أسمائها تختلف من منطقة إلى أخرى، ولكن شيء واحد مؤكد، هو خشب شهير له قيمة كبيرة في صناعة العطور .

 يزحف هذا الخشب أكثر فأكثر إلى الثقافة الغربية، و يجذب أناسًا فضوليين يرغبون في اكتشاف ثروات الشرق. لنقم بجولة لمعرفة كل التفاصيل عن استعمال خشب العود في صناعة العطور.

العود : خشب ثمين برائحة فريدة

العود هو راتنج خشب (مادة صمغية) نادر ذو رائحة قوية. يأتي من بعض الأشجار التي تنمو طبيعيا في دول جنوب شرق آسيا، استخدم في البداية لخصائصه الطبية في الصين و اليابان. لكن رائحته الغنية وغير العادية جذبت سريعًا صانعي العطور الشرقيين الذين جعلوه مادة أولية فاخرة مطلوبة كثيرًا في صناعة العطور.

يأتي خشب العود، بشكل أساسي من ثلاثة أنواع من الأشجار الاستوائية التي تنتمي إلى جنس “أكيلاريا” وعائلة “تيميلاسي” :

أكيلاريا كراسنا : الذي ينمو بشكل رئيسي في لاوس. 

أكيلاريا مالاسينسيس : الذي يأتي من ماليزيا.

 أكيلاريا سينيسيس : مصدره الصين.

كيف يتكون خشب العود في الغابات ؟

في الطبيعة، يمكن أن تتعرض الأشجار للعديد من الهجمات الجسدية أو البيولوجية، مما يؤدي بها إلى الدفاع عن نفسها بطرق مختلفة. هذا هو الحال مع أشجار ٍ”أكيلاريا”. تواجه أحيانًا هجمات بيولوجية من قبل الحشرات الطفيلية أو البكتيريا أو الفطريات، أو هجمات جسدية مثل الجروح أو الحرائق، أو أثناء عاصفة قوية تكسر فروعها.     

كل هذه الأحداث تجبر هذه الأشجار على حماية نفسها. وللقيام بذلك، فإنها تنتج راتنج بني معطر بقوة وهو خشب العود. وهكذا ، فإن الأشجار التي تنتج خشب العود هي في الحقيقة أشجار مريضة … من هذا التفاعل تولد واحدة من أكثر المواد الأولية المحببة في صناعة العطور الشرقية

ندرة خشب العود تجعله أكثر شهرة 

ولكن لسوء الحظ بالنسبة للعطارين، فإن عددًا قليلاً جدًا من أشجار “أكيلاريا” ينتج هذا الراتنج. في الواقع، ما يقارب 8 ٪ من هذه الأشجار هم ضحايا هذه الهجمات بشكل طبيعي، ويستغرق إنتاج الراتنج حوالي 9 إلى 10 سنوات. هذا يفسر ندرة خشب العود ويبرر سعره المرتفع للغاية. يمكن أن يصل الأخير في بعض الأحيان إلى 40 ألف يورو للكيلوغرام الواحد. ذهب أسود حقيقي !       

للتعويض عن هذا النقص، تم إنشاء مزارع رسمية (في “غيانا” على سبيل المثال)، من أجل استخدام الراتنجات المنتجة في صناعة العطور. ولكن نوعية خشب العود التي تنتجها الإصابات المصطنعة لا تزال أقل نوعية من الراتنج المنتج بشكل طبيعي .        

تاريخ خشب العود : عنصر أساسي في صناعة العطور الشرقية

يعود تاريخ خشب العود، المعروف أيضًا باسم خشب الكالامباك، إلى ما يقارب من 3000 عام. في البداية، استخدمه الصينيون والهنود واليابانيون في الطب التقليدي لفوائده المؤكدة على بعض الأمراض مثل آلام المعدة والغثيان والربو.   

بعد مرور بعض الوقت  اكتشفه العرب في الشرق الأوسط وسرعان ما أصبح أحد أكثر المكونات رمزية في صناعة العطور الشرقية. و العطور الأولى على أساس العود كان موجهة حصريا للملوك في ذلك الوقت، ومن هنا اسمه الاخر : خشب الملوك.          

خشب العود والثقافة الإسلامية

بعد إدخاله في الشرق استخدمه المسلمون على شكل بخور. أحرقوا نجارة العود في منازلهم للاستمتاع برائحته المهدئة و الدافئة. وكان الصحابة يثمنون أحاديث الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – التي تذكر أهمية الروائح الطيبة في الإسلام، فكانوا يعطرون أنفسهم بالعود أثناء ذهابهم للصلاة.        

العود أصبح في القرن ال11، واحدة من المواد الأساسية في العطور في الثقافة الإسلامية. كانت نساء الشرق يستعملن العود لروائحه  الدافئة و الحلوة، واستغللن زيته العطري للعناية ببشرتهن. كما مزجنه مع الزعفران والعنبر لاستخدامه بمثابة عطر .               

اكتشاف خشب العود في الغرب

إذا كان العود و روائحه كانت معروفة وتستخدم لعدة قرون في الثقافة الشرقية، وهذا أبعد ما يكون عن كونه حالة للغربيين. في الواقع، الذهب الأسود لم يثر الاهتمام في الغرب إلا مؤخرا جدا خلال القرن 20، مع تكثيف التبادلات الثقافية بين الغرب و الشرق .      

خلال السبعينيات، أصبح العود مطلوبًا بشكل كبير بسبب الاستعمال المتزايد من العطارين الغربيين. دفعهم البحث عن نكهات شمية جديدة إلى التحرك نحو المزيد من الأصالة من خلال ابتكار عطور تدمج الثقافتين الغربية الشرقية.     

في فرنسا، صانع العطور “بيير مونتال” هو الذي قدم في عام 2001 أول مجموعة عطور تعتمد على العود. عمل لسنوات في المملكة العربية السعودية وأراد إدخال لمسة شمية جديدة في أوروبا.     

خشب العود مادة خام مهددة بالانقراض

اليوم، لا يزال الاندفاع نحو العود في الغرب مستمرًا. نما الطلب على هذا الخشب الثمين بقوة منذ عام 2009، مما أدى إلى زيادة الاتجار غير المشروع بالراتنجات ذات الروائح التي لا تقاوم.   

لا تزال تايلاند هي المنتج الرئيسي لأخشاب العود، لكن المتاجرين لا يحترمون القوانين ويذهبون إلى حد قطع أشجار أكيلاريا في منطقتهم المحمية من أجل تحقيق أرباح غير قانونية.   

 و للأسف يتم تعديل زيت العود الأساسي بمواد أقل تكلفة قبل وصولها إلى صانعي العطور، مما يجعل جودته متواضعة. و في الأخير، تبقى شجرة أكيلاريا من الأنواع المهددة بالانقراض .     

العود والعطور الشرقية، قصة حب جميلة

خشب العود : الذهب الأسود ذو النفحات العطرية الدافئة والمهدئة

بجاذبية جميلة ، تقدم روائح العود أناقة للعطور الشرقيةرائحة دخانية و حساسة مليئة بالإثارة. روائح سامية تسافر بنا إلى أراضي الخليج، وتذكرنا بضخامة الصحراء و عمق ثقافة لا تزال تكشف عن نفسها الى العالم.            

العود عادة ما يستخدم كخاتمةفي العطور ويلعب دور المغري من خلال شكل من أشكال الدفء لا يمكن إيجادها في مكان آخر…و من حسن الحظ أن الكيمياء الصناعية تتدخل لتقدم لنا نفس اللذة الشمية التي يقدمها العود، مع الحفاظ على النظام البيئي وتجنب تدمير الأشجار .          

مزيج من خشب الصندل ، الريحان، نجيل الهند و اللبان مع الجزيئات الاصطناعية الأخرى، يمكننا من إنتاج هذه النوتة الخشبية و الدخانية الرائعة من العود بتكلفة أقل. وعلى سبيل المقارنة ، فإن سعر لتر زيت العود الأساسي يصل أحيانًا إلى … 60 ألف يورو!        

خشب العود و العائلات العطرية الأخرى

إذا كانت رائحة العود كلاسيكية في العطور الشرقية، فإن العائلات العطرية الأخرى لا تحرم أنفسها منها أيضًا ، خاصة منذ استخدامها في الغرب.  

يضمن مزج النوتات الجلدية بالعود رجولة من خلال إعطاء خشب العود نكهته الجلدية. الروائح الشرقية-الجلدية هي مثالية بالنسبة للرجال الذين يحبون أن يتميزوا.      

اجتماع العود و الحمضيات يعلن عن  نضارة عطرية، تقدم هدية لجميع محبي العطور المنعشة !       

و تخلق الزيجات غير العادية بين العود والورد روائح زهرية شرقية استثنائية تضيف إلى دفئ العود، أنوثة  بنكهة أزهار الربيع .       

وأخيرا، من لا يريد تذوق رائحة فريدة من نوعها تجمع بين أصالة العود مع حلاوة الفانيليا ؟ يحتل هذا المزيج مكانة الصدارة لدى أولئك الذين يرغبون في الاستمتاع بحنان العود، الذي يتماشى تمامًا مع نفحات الفانيليا الحلوة.       

شوجر عود، عطر شرقي حلو يتميز بجاذبيته الرائعة

شوجر عود، عطر شرقي حلو برائحة خشب العود

مقدمة منعشة تنبعث من نوتات الرأس، وتقدم لحظة من الجمال العطري. التوت و زنبق الوادي ينشرون حلاوته، مما يجعل هذا العطر يحثنا على الإدمان منه. خاتمة العطر مشكلة من الفانيليا والعود، لتعطي هذا العطر دفئا و لطافة لا تقومان.              

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سلتي

0

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Hit Enter to search or Esc key to close