Phone support :  (+33)09 70 44 83 04
Livraison UPS Express gratuite en France à partir de 70 €
العطور الفرنسية، رمز الأناقة

تاريخ صناعة العطور الفرنسية : منذ نشأتها حتى يومنا هذا

تاريخ صناعة العطور الفرنسية : منذ نشأتها حتى يومنا هذا

العطور الفرنسية، رمز الأناقة in

يعود تاريخ صناعة العطور إلى العصور القديمة. من مصر إلى الرومان مرورا بالإغريق والعرب مر تطورها بمراحل مختلفة. لكن في الواقع، بلغ تصنيع العطور واستهلاكها ذروته على الأراضي الفرنسية. في الواقع ، منذ أن غزت العطور فرنسا، احتفظت الأخيرة بمكانتها الرائدة في صناعة العطور حتى يومنا هذا. دعونا نكتشف معًا تاريخ صناعة العطور الفرنسية ومراحل تطورها المختلفة.

استعال العطور في الغرب

إذا قام الفرس بزراعة الورد ، للاستمتاع بروائحها، منذ ما يقرب من 2000 عام ، لم يتم إدخال العطور في الغرب حتى القرن الثاني عشر. بالفعل، إن الفرسان الذين عادوا من الشرق جلبوا معهم مواد عطرية عالية الجودة. استولت إيطاليا على غالبية البضائع وسرعان ما أصبحت عاصمة الروائح في ذلك الوقت. أخذت مواد العطور مثل الخزامى أو إكليل الجبل هيئة أداة للنظافة واستخدمت لمحاربة الأوبئة. 

في الوقت نفسه في فرنسا، استخدمت المهنة التي اختفت في يومنا، المواد المعطرة. كان صانعو القفازات صانعو العطور ، الذين اتحدوا معًا منذ نهاية القرن الثاني عشر، مهمتهم في تصميم قفازات جلدية عالية الجودة، لأن هذا الإكسسوار كانت موضة جميلة في ذلك الوقت. لكن القفازات المصممة احتفظت بالروائح الكريهة للجلد المدبوغ. وهكذا، كانت القفازات معطرة بروائح قوية من أجل التخلص من رائحتهم السيئة .

صورة للخزامي المستعمل في صناعة العطور الفرنسية

العطور الفرنسية، أصل يعود إلى القرن الرابع عشر

بعد بضع سنوات، تم كسر احتكار المواد العطرية قليلاً من قبل البلدان الأخرى في أوروبا. بدأت السفن الإنجليزية والإسبانية والفرنسية في نقل المواد الخام العطرية من الهند وبقية دول الشرق. انتشرت عمليات تقطير المواد الأولية خلال الربع الثالث من القرن الرابع عشر.

في عام 1370 ظهر أول عطر صنع في فرنسا ! كان عطر ملكة المجر ناجحة بسبب نضارتها ومرونتها. لذا كان هذا العطر المؤسس لفن جديد وفرع اقتصادي سوف يزدهر في وقت لاحق : العطور الفرنسية.  

نهاية العصور الوسطى والعطور الفرنسية

قبل نهاية العصور الوسطى، كانت البندقية لا تزال تحتفظ بمكانتها المرموقة في تجارة العطور. لكن سقوط الإمبراطورية الرومانية جعلها تفقد هذه المكانة. في المقابل، تم الاستمرار في استخدام الأعشاب لإخفاء روائح الجسم. وجد الأطباء في ذلك الوقت أن الماء يمكن أن يلعب دورًا في تسهيل امتصاص البشرة للميكروبات. بالتالي، تحول الناس إلى المواد المعطرة لإخفاء الروائح الكريهة. و بين قوسين، تجدر الإشارة إلى أن كلمة “بارفان” لم تُستخدم في اللغة الفرنسية حتى عام 1528.

في القرن السادس عشر ، انطلقت موضة العطور في باريس. صانعي القفازات و العطور اكتسبوا مكانة أكثر قوة ومدينة جراس بدأت تعكس بوادر تحولها إلى عاصمة العطور الجديدة مع حقولها الواسعة من الياسمين و استمرت في التوسع في القرن 17. عطرت محكمة فرساي نفسها كل يوم بروائح زهرية وحيوانية، وأصبح العطر الفرنسي رمزًا للرفاهية والهيبة في جميع أنحاء أوروبا.

بالإضافة إلى ذلك، ساعد العملاء الباريسيون في الترويج لإنتاج جراس خارج فرنسا. زودت المنطقة العالم بالمواد الأولية العطرية و المنتجات النصف مصنعة لإنتاج العطور الأصيلة.

صورة لأزهار مختلفة مستعملة في صناعة العطور

صناعة العطور الفرنسية في القرن الثامن عشر، بين التطور والتراجع

استمر الطلب على العطور في الزيادة خلال الأرباع الثلاثة الأولى من القرن الثامن عشر. تميزت هذه الفترة بالعودة إلى مزيد من النظافة المعقولة : أصبح الماء مستعملا للتنظيف وتم إهمال الروائح القوية لصالح العطور الخفيفة. كانت الطبقة البرجوازية تستهلك هذه العطور بانتظام.

أنشأ العطارون ، من منطلق رغبتهم في تكوين جمعية مستقلة ، جمعيتهم الخاصة في عام 1724. و فرضت مهنة العطور نفسها وتم حل جمعية صناع القفازات-العطور بضعة عقود لاحقا، في عام 1791.

من ناحية أخرى ، ستتميز نهاية القرن الثامن عشر بالثورة الفرنسية وستؤدي إلى تراجع استخدام العطور. كان يُنظر إلى هذه على أنها رمز نخبة كانت تتمتع بامتيازات كبيرة. ولكن لن يستغرق الأمر سوى بضع سنوات حتى يظهر العطر مجددًا ويصبح أكثر رواجا من ذي قبل.

ازدهار صناعة العطور الفرنسية في القرن التاسع عشر

بعد الثورة الفرنسية تدشين المؤسسة الحرة ، تم إنشاء العديد من دير العطور الفرنسية خلال القرن التاسع عشر. أصبح العطر شائعًا في الانتشار في المجتمع، لكنه احتفظ دائمًا بصورة فاخرة. 

سيشهد الجزء الأول من هذا القرن استخدام مساحيق معطرة أكثر من عطور سائلة. لكن تنوع هذه الأخيرة سيعزز من استخدامها بسرعة. وبالتالي فإن الكولونيا التي تحتوي على الحمضيات مثل البرغموت أصبحت موضع تقدير بضل روائحها وفضائلها العلاجية. أصبحت فرنسا في عام 1830 مركزًا عالميًا لتصنيع العطور وكان مجرد وضع علامة “صنع في فرنسا” كافياً لجعل العطر شائعا أينما يعرض. جعل استخدام المكونات الطبيعية النبيلة خصوصية صناعة العطور الفرنسية .

سيتم بعد ذلك تمييز الجزء الثاني من هذا القرن باكتشاف المكونات الكيميائية التي سيتم استخدامها في العطور. مواد مثل الإيثيل فانيلين أو المسك النتري دخلت صناعة العطور. سيساهم التطور الصناعي للقطاع في ازدهاره اعتبارًا من نهاية ثمانينيات القرن التاسع عشر.

القرن العشرين، عصر صناعة العطور 

استمرت موضة العطور الفرنسية خلال القرن العشرين. أول العطور الشرقية أنشئت في عام 1905 تحت اسم ” أوريغون” ليعلن  عن عائلة عطرية جديدة غير مستكشفة حتى الآن. وهكذا ، فقد واجهت صناعة العطور الشرقية إبداع صانعي العطور الفرنسيين لتشكل مزيجا رائعًا.

في المقابل ، بدأ عالم العطور يجذب العلامات التجارية الفاخرة التي قررت الانضمام إلى المغامرة. بيوت الأزياء الراقية تطلق العطور الخاصة بها. تم إنشاء مجموعة عطور”روزين” في عام 1911 و أنشأت “شانيل” رقم°5 في عام 1921 والذي يتميز بمكوناته الاصطناعية الوفيرة. ثم أطلقت “غيرلان”  شاليمار لتأكيد الاتجاه الشرقي في صناعة العطور الفرنسية .

أدى مناخ الحرب بعد ذلك إلى تعطيل تطوير العطور لبضع سنوات قبل أن تستعيد بريقها في نهاية الأربعينيات مع “أو سوفاج” من “ديور” والعديد من الإبداعات الأخرى.

صناعة العطور الفرنسية في العصر الحديث

منذ خمسينيات القرن الماضي، أصبح اقتناء العطور أقل صعوبة و أصبحت تستعمل من جميع الشرائح الاجتماعية. شهد هذا العصر أيضًا الظهور التدريجي للعطور المتخصصة

الاختلافات في التفضيلات الشمية ستؤدي إلى ظهور أنواع مختلفة و إبداعية من الروائح. عطر “بوازون” من “ديور” وُلد في الثمانينيات، مستوحى من العطور الشرقية. وأصبحت العطور المنعشة أكثر عصرية بسبب البحث عن روائح أخف. في بداية التسعينيات ، أطلق موغلر عطر “أونجيل”، الذي كان بمثابة بداية لنوع جديد من العطور: الشرقية الحلوة. تم دمج حلاوة الروائح الفرنسية مع قوة الروائح الشرقية لمزيج مثالي.

اليوم، تستمر العلامات التجارية الفاخرة أو المتخصصة في انجاح صناعة العطور الفرنسية. من العطور الخفيفة إلى الأكثر قوة، تحترم جميع الأذواق. دافئ، منعش أو حلو، كل ما عليك فعله هو اختيار العطر المثالي الذي يناسب تفضيلاتك.

اكتشف عطورنا المصنوعة في فرنسا Les Fleurs du Golfe – أزهار الخليج

هو دار عطور “نيتش” متخصصة في العطور الشرقية . جميع عطورنا مصنوعة في فرنسا من قبل “أنوف” لا تعرف إلا الجودة كمعيار للإبداع. اكتشف أفضل العطور الشرقية عن طريق زيارة متجرنا

صورة لعطور شرقية مصنوعة في فرنسا

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سلتي

0

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Hit Enter to search or Esc key to close